اقتراب الآفاق: التحوّلات الفنيّة للمشهد الطبيعي | المتحف الفلسطيني

2020
اقتراب الآفاق: التحوّلات الفنيّة للمشهد الطبيعي
2 نيسان - 31 كانون الأول 2019.

يستكشف هذا المعرض التحولات الفنية في المشهد الطبيعي لدى الفنانين الفلسطينيين، والعلاقة التي تربطنا بالمكان والموقع الجغرافي من خلال ثيمات المحو والتفتيت والمسافة والانتماء. يضم المعرض مجموعة من الأعمال التي تستكشف تطوّر التمثلات الفنية للمشهد الطبيعي الفلسطيني على مدى عقود من الزمن، كما يعرض كيف شقّت الخسارة والتحوّلات المستمرة في المشهد الطبيعي طريقها في التمثلات الفنية، ويعالج الأسئلة التي ارتبطت بتجربة البعد عن الوطن والمنفى. طالما كان المشهد الطبيعي موضوعاً بارزاً في أعمال الفنانين الفلسطينيين، إذ تشكل من طبقات بالغة العمق والتعقيد من التفاعلات بين النصوص والذكريات والتاريخ، ما جعله يحتلُّ مكانة مركزية في هوية الفلسطينيين. يتناول المعرض أيضاً مجموعة من التساؤلات، محاولاً تقديم إجابات عنها، مثل: كيف يبحث الفنانون الفلسطينيون في الذاكرة الشخصية والجمعية بعلاقتها بالتمثلات الفنية للمشهد الطبيعي؟ كيف يساهم الواقع المتغيّر على الأرض في بناء تصوّراتهم حول المشهد الطبيعي؟ كيف يشكّل المنفى وغيره من تجارب الاغتراب وجهات نظرهم ورؤيتهم للمشهد الطبيعي؟ كيف يتفاعل الفنانون مع ماديّة الأرض ويوظفونها في أعمالهم الفنية؟ وكيف تتمحور الممارسات الفنية والعلاقة الحميمة بالأمكنة حول الأرض المبتعدة؟

تمثّل التغيرات الجذرية والعنيفة المستمرة في المشهد الطبيعي الفلسطيني، إلى جانب وجهات النظر المختلفة للفلسطينيين عن الأرض فيما يتعلق بتقييد إمكانية وصولهم إليها، اتجاهات خفية وضمنية لمعرض "اقتراب الآفاق". إن قضايا مثل محو وجودنا في المشهد الطبيعي، ومدى تعقيد البقايا والآثار والشهادات يجري استكشافها في المعرض من قبل عدد من الفنانين، في حين تتخلل ثيمات أخرى، مثل التفتيت المستمر والفقدان والذاكرة والحنين الأعمال الفنية في المعرض، ويتم استكشافها من قبل فنانين ينتمون إلى أجيال مختلفة، خصوصاً في الأعمال التي ترتكز على هذه الأفكار، لتوفر مجموعة واسعة ومتباينة من وجهات النظر حول هذه الثيمات.

لقيّمته الضيفة د. تينا شيرول وهي مؤرخة وفنانة وقيّمة معارض. شغلت منصب مدير الأكاديمية الدولية للفنون في فلسطين في السنوات بين 2007- 2012، و2013- 2017، ومنصب مدير برنامج الفنون الجميلة في كلية وينشستر للفنون بين الأعوام 2005- 2007، ومنصب مدير تنفيذي للمعرض الافتراضي في جامعة بيرزيت، كما عملت على الأرشيف الرقمي لـ Tate Online بين الأعوام 2004- 2006. فازت شيرويل بجائزة بينالي الإسكندرية في العام 2001 عن عملها سلسلة خرائط فلسطين، وكتبت العديد من النصوص حول الفن والثقافة البصرية الفلسطينية، كان من بينها دراسة عن الفنان سليمان منصور، وورقة بعنوان "حقول الرؤية: تأملات في وجهات النظر". كما شاركت في مؤتمر "من B إلى X، صناعة التاريخ بعد جون برغر" الذي عقد في جامعة لوزان ومتحف الإليزيه، بورقة تحت عنوان "القمم المطلة واللامرئي"، وأعدت دراسة بعنوان "عن المشهد الطبيعي والحنين في أعمال جمانة عبود". قيّمت شيرويل عددًا من المعارض، كان من بينها معارض التخرج في الأكاديمية الدولية للفنون- فلسطين بين الأعوام (2011- 2018)، ومعرض "خصوصيات معرقلة"، الذي أقيم في المركز الثقافي الفرنسي- الألماني في رام الله عام 2015، ومعرض استرجاعي عن الفنان سليمان منصور، أقيم في حوش الفن الفلسطيني في القدس عام 2011.

الفنانون المشاركون: أسد عزّي، بسمة الشريف، بشير مخول، بنجي بويدجيان، توفيق جوهرية، تيسير بركات، تيسير بطنيجي، جاك برسكيان، جمانة إميل عبود، جواد المالحي، جوني أندونية، حازم حرب، حسن ضراغمة، خليل ريان، رأفت أسعد، رنا بشارة، رولا حلواني، سامية حلبي، ستيف سابيلا، سليمان منصور، سميرة بدران، سهى شومان، صوفي حلبي، طارق الغصين، عامر شوملي، عيسى ديبي، فلاديمير تماري، فيرا تماري، لاريسا صنصور، ليلى شوّا، منال محاميد، ناصر سومي، نبيل عناني، نداء سنقرط، وليد أبو شقرة، يزن خليلي.

مقرضو المعرض: إيڤيت ومازن قبطي، جورج الأعمى، بنك فلسطين، متحف جامعة بيرزيت، جامعة VCU للفنون، ريتشموند (فرجينيا، الولايات المتحدة) جاليري إيمان فارس، جاليري صفير زملر، جاليري أيام، طبري آرت سبيس، جاليري الخط الثالث- دبي، جاليري زاوية، فيرا تماري، كيوكو تماري، مريم تماري، منى تماري.

المانحون: بنك فلسطين، صندوق لينبيري.
...

Leave a comment

Please note, comments must be approved before they are published

Cart

No more products available for purchase

Your cart is currently empty.